مدرسه المشاغبين

هااياات صبااياا اهلين فيكم بمنتدى مدرسهـ المشاغبين منتدااكمـ..


    تقرير عن حيات العزوبيه

    كون زون احلا SoOoSoOoبكون
    كون زون احلا SoOoSoOoبكون
    مديره المنتدى
    مديره المنتدى

    الجنس : انثى عدد المساهمات : 188
    السٌّمعَة : 14
    تاريخ التسجيل : 28/07/2009
    المزاج المزاج : خجوولهـ..

    تقرير عن حيات العزوبيه Empty تقرير عن حيات العزوبيه

    مُساهمة من طرف كون زون احلا SoOoSoOoبكون في 16/2/2010, 10:52

    الكل يرفض السكن بجوارهم، يكره مقابلتهم صدفة في الطرقات، يغض الطرف عنهم في المحال التجارية، ينظر إلى أحدهم كأنه شيطان رجيم.. إنهم عزاب السعودية، الذين حاصرتهم عيون الناس وقوانين الحكومة.



    والعازب في المجتمع السعودي بالإضافة إلى أنه ذلك الرجل غير المتزوج أو الرجل الذي يسكن وحده هو أيضا - وفقا لتعريف الأماكن العامة المرتادة من قبل المواطنين - الرجل الذي لا يصحب امرأة من محارمه، فالمرأة تأخذ الحيز الأكبر من تفسير مصطلح "العازب" وهي المتسبب في جزء كبير من مشاكله، ونظرات الشك والريبة التي يتحملها على مضض من المجتمع. ولكي نكون أكثر تحديدا فهناك نوعان من تلك النظرات.



    ريبة وشك



    الأولى، النظر إليه على أنه خطر على المحارم دون النظر إلى الخلفيات الدينية أو الثقافية التي يتمتع بها ذلك العازب. وهذه النظرة منطلقها العلاقة الشائكة التي يزعم البعض أنها يجب أن تكون أساس التعامل بين المرأة والرجل.. وهذا الصنف يمنع العزاب تماما من السكن في الحي الذي يسكن فيه وليس في عمارته فقط.



    أما الثانية فهي رؤية العازب كإنسان مسالم لكن يجب ألا يكون سكنه قريبا من الأسرة بسبب برنامجه الذي لا يتناسب إطلاقا مع برنامج الأسرة، فالعزاب يعيشون حياتهم بشكل خاص فلا يخضعون للقوانين التي تعودت عليها أسر السعودية كتلك التي تمنع العوائل وأبناءهم من الخروج من المنزل بعد غروب الشمس والتزام الهدوء في فترات الليل. وهذا الصنف يقبل أن يسكن العزاب في حيه ولكن في عمارات خاصة بهم.



    ومن المشاكل التي تواجه العزاب في المملكة التمييز في ارتياد الأماكن العامة، مثل الحدائق التجارية -خاصة النوع الراقي منها- وهذه الحدائق لا يسمح بدخول العزاب لها ويقتصر الدخول فقط للعائلات، بل يحرم عليك في بعض الأحيان التجول مفردا بالداخل في حال دخولك مع عائلتك، فلا بد من اصطحاب امرأة من محارمك معك أثناء المشي وينطبق هذا المنع المفروض على العزاب على معظم الشاليهات والأسواق التجارية والمطاعم.



    ويحاصر عزاب السعودية من قبل أطماع أصحاب المساكن من جهة، ومعاداة العوائل من جهة أخرى والتي غالبا ما ترفضهم وتسبب لهم المشاكل من خلال شكوى الجهات المعنية أو أصحاب المساكن لإجبارهم على الرحيل.



    والقانون أيضا



    وقد أقر مجلس الشورى السعودي في إبريل الماضي مجموعة من الضوابط لسكن العزاب داخل الأحياء السكنية، ووضع لها 5 قواعد، ومن هذه الضوابط أن يكون مبنى سكن العزاب على طريق رئيسي محيط بالحي، وأن يكون بعيدا عن مدارس البنات وسكن الطالبات بمسافة لا تقل عن 500 متر. وأن يراعى في تصميم نوافذ سكن العزاب خصوصية المجاورين مع شرط وضع ساتر ثابت في حالة المباني القائمة. وأن توضع على مدخل المبنى لوحة ظاهرة يكتب عليها عبارة سكن خاص للعزاب.



    ويحرص الآباء في السعودية حين اختيار منزل العائلة على أن يكون في منطقة خالية تماما من العزاب وبالتالي تمت محاصرة العزاب في أحياء معينة تُعرف بالأحياء الخاصة بالعزاب لاسيما تلك التي تحيط بالجامعات.



    وفي حال اغتراب أحد أبنائهم فإن الأسر السعودية ترفض أن يسكن ابنها في أحياء خاصة للعوائل خوفا عليه من الضياع أو من ارتكاب أي تصرف قد يجني عليها ويشوه سمعة العائلة، مما يستدعي تسكينهم في ثكنات خاصة بالعزاب داخل أسوار الجامعات مثلا أو ضمهم للسكن مع أحد الأقارب في المنطقة التي يعيش فيها الشاب أو إشراف أحد المعارف عليهم بشكل مستمر للاطمئنان على أحوالهم.



    يمثل العزاب في السعودية نسبة كبيرة من شريحة الشباب التي تمثل 60% من المجتمع السعودي، حيث يحجم عدد كبير من الشباب السعودي عن الزواج، فيشير تقرير صدر عن الهيئة السعودية العليا لتطوير مدينة الرياض إلى أن نسبة العزاب في العاصمة بلغت عام 2004 نحو 24% من إجمالي الذين تبلغ أعمارهم 22 عاما فأكثر، سواء من السعوديين أو الأجانب.



    يعود هذا الإحجام إلى عدة أسباب منها: الخوف من تحمل المسئولية والتهرب من الارتباط بالحياة الزوجية؛ لأن الكثير من الشباب ينظر إلى الزواج على أنه التزام وتقيد، وكذلك ارتفاع تكاليف الزواج بشكل كبير في المجتمع السعودي حيث يتراوح المهر في المتوسط من 50 إلى 65 ألف ريال أما باقي تكاليف الزواج قد تصل إلى 250 ألف ريال سعودي، وأيضا سبب خفي لدى بعض الشباب وهو العلاقات غير الشرعية في حياتهم.



    حيل العزاب



    وفى رد فعل من عزاب السعودية على هذا الحصار نجدهم وقد تحايلوا بشتى الطرق والوسائل للتغلب عليه، فأحيانا تتواجد بعض الفتيات أمام المدن الترفيهية "الممنوع دخولها للعزاب" وتعرض عليك أن تصطحبك لكي تدخلك فقط مقابل مبلغ معين، ومن ثم يدخل ثم تخرج لإدخال شاب آخر، ويوجد عزاب آخرون يتفقون مع بعض العائلات للدخول معهم كفرد منهم. وأحيانا لا يضطر للتحايل لأن هناك بعض الأماكن التي خصصت للعزاب.



    وحول الطرق التي يتخذها الشباب في التحايل للسكن وسط العائلات يحكى "ف.م" قصته قائلا: إن عمله يوجد في مدينة تبعد عن مكان سكنه الذي يعيش فيه مع أهله، مما اضطره إلى البحث عن سكن مناسب يقضي فيه وقته بالقرب من مقر عمله الذي يمكث فيه طوال ثماني ساعات يوميا.



    يواصل: "تفاجأت في البداية برفض جميع أصحاب العمائر والشقق السكنية تسكيني لكوني عازبا وأن هذه الشقق مخصصة للعوائل بسبب مجاورتها لأحياء وعمائر وشقق عوائل.. مما جعلني أحاول أن أجد طريقة مناسبة للخروج من هذا المأزق".



    وأضاف: "ظللت أعيش في شقة مفروشة لمدة شهر وأنا أفكر لإيجاد حل لذلك مما دفعني لفكرة دفع مبلغ من المال للقائم على تأجير وحدات سكنية في أحد الأحياء القريبة من السكن بشرط تغاضيه عن طلب دفتر العائلة (المخصص للمتزوجين) ونجحت هذه الطريقة، وأصبحت الآن أسكن وسط العائلات ولا يدري عني أحد شيئا، ويسكن معي زميل آخر يعمل في إحدى المؤسسات في نفس المحيط الذي أسكن فيه".



    "م.ح" يحكي عن قصة تسكينه في عمارة مخصصة للعوائل بعد مطاردة قضى فيها شهورا تجاوزت الخمس، فيما نحج في إيجاد السكن المناسب بعد توسط أحد معارفه في العمل له عند صاحب العمارة. ولكن تلك الوساطة لم تمنع صاحب العمارة من إملاء شروطه القاسية والتي تتمحور أغلبها في الهدوء وعدم إزعاج الجيران أو حتى لفت انتباههم.. موضحا أنه في حال وجود أي شكوى سيقوم آسفا لإخراجه من المنزل بشكل سريع.



    أما "ع.ز" فيقول عن الشقق التي خصصت للعزاب: "لا تصلح للاستخدام الحيواني فكيف بالاستخدام الآدمي!" وهذا ما دفعه للبحث عن حيلة للسكن وسط العائلات في المكان الذي يناسبه فطلب من أحد أصدقائه المتزوجين معاينة شقة واستئجارها باسمه.. مشيرا إلى أن تلك الطريقة كانت مناسبة وناجحة في نفس الوقت.



    التعميم مرفوض



    ويشير أحد العزاب إلى أن تلك المحاذير المفروضة على العزاب تختلف من مكان لآخر في المملكة؛ "فأنا أعرف أن هناك نوعا من التساهل في تطبيق هذه المحاذير في مدن أكثر انفتاحا مثل جدة، والمدن التي تقع على البحر أيضا تكون فيها المحاذير أخف والتشديد أقل بحكم أن أغلبية سكانها أجانب أو أجانب مستوطنون وعاداتهم تختلف عن عادات أهل الرياض فيكون التشديد أقل. وسكان جدة لم يتعودوا على التشديد؛ لذا الدولة لا تضع محاذير في مثل هذه المدن مثل حظر التجول في الليل؛ ففي الرياض يوجد حظر تجول بعد منتصف الليل، أما في جدة فلا يوجد".



    وعن موقف علماء الدين السعوديين من المحاذير المفروضة على العزاب في المملكة نجد أنهم يدعمون عملية فصل الرجال عن النساء غير المحارم في جميع أنشطة الحياة العامة، وبالتالي فهم يدعمون عملية منع الشباب من دخول الأسواق والأماكن التي يدخل فيها النساء.



    يقول "س.م" من أحد العوائل بأن مصدر ذلك المنع يعود إلى الحكم المسبق على الشاب بالسلوك غير السوي ولو أخذنا هذه النظرية لواجهنا صعوبة كبيرة في مراقبة كل شباب المجتمع عند تجولهم في الأماكن العامة. نعم هناك تصرفات غير سوية من بعض الشباب داخل الأماكن العامة والتي يحق لهيئة الأمر بالمعروف مراقبتها، لكن هذا يجب ألا يكون حكما عاما على جميع الشباب؛ فكثير من الشباب لديه الرقابة الذاتية للتحكم فيما يفعله دون وصاية.



    وهناك إشكالية كبيرة تتعلق بالعلاقة بين الشاب والفتاة؛ فمتى كان الخطاب الاجتماعي يكرس نظرية الشاة والذئب في هذه العلاقة فدون شك سنواجه مشاكل كثيرة جدا في أي مكان عام يرتاده الرجال والنساء. لذلك أرى أن النظرة الدينية تجاه منع الشباب من دخول الأماكن العامة يجب أن تتغير وفق تغير نمط التفكير لدى الشاب والفتيات.


    تحيااتي لكم ..


    _________________
    تقرير عن حيات العزوبيه 12619468301

      الوقت/التاريخ الآن هو 17/2/2020, 12:09